الحوارات

سيّد قطب الكاتبُ المفضَّل لخامنئي

الجمهورية الإسلامية في الوقت الراهن تمثّل حكومة الأقلية على الأغلبية الرافضة. إذا أُجريَ استفتاء حُرّ في إيران سيصوّت الأغلبية مِن الشعب الإيراني ضدّ الجمهورية الإسلامية. كان سيّد قطب الكاتب المفضَّل لدى الخامنئي. لا يؤمن الخامنئي نظرياً بالديمقراطية وحقوق الإنسان، وفي الوقت الراهن يُعد قائداً لفئةٍ تمثّل الأقلية في إيران ويحكم بنحوٍ فردي وسلطوي على الأغلبيةَ الرافضة والمتبرمة. يبدو أنّ دور الحرس الثوري في فترة ما بعد الخامنئي سيبرز أكثر، وقادة الحرس سيتولون عملياً إدارة البلد. ولكن لا يجب إغفال سخط الأغلبية من الشعب الإيراني واستياءه المتنامي.
HMouK
2022/01/07
المؤلفات

حقبة التعاضد والتعاون

يقدّم هذا الكتاب عرضاً موثَّقاً حول الفترة الطيّبة لِلتعاون بين السيّد الخميني والشيخ المنتظري، قبل الثورة وبعدها. اختار مجلس الخبراء في قراره في عام 1985 رسمياً الشيخ المنتظري بوصفه القائد المستقبلي للنظام. ولا شكَّ في أن هذه المبادرة المستعجلة قد سببت ضرراً للمنتظري، من دون أن تقدّم له أيّ منفعة. كان السيّد علي الخامنئي وبالتعاون مع أكبر هاشمي رفسنجاني العرّاب الرئيس لهذه القرارات. إن المنتظري، بالمقارنة مع الخميني، له في السياسة الداخلية والقانون العام والحريّات، أفكار ليبرالية نسبياً؛ ويذود عن حقوق الشَّعب والحريّات المشروعة ورحابة الصَّدر والتنوّع والتعددية في الآراء.
HMouK
2021/10/06